المرأة الحامل

الحمل والمرأة الحامل اهم موضوع يجب على كل امرأة ان تقرأه

نصائح للمرأة الحامل : ما يجب عليكِ فهمه مثل الإباضة والخصوبة وعدد مرات الجماع للحمل خلال فترة الخصوبة – تتبع أيام التبويض – العمر والوزن وتأثيرهم على الخصوبة – علاجات العقم – علامات الحمل.

الدورة الشهرية وما يجب عليكِ فهمه عنها : 

المرحلة الأولى من الدورة الشهرية : 

عندما تعرفين ما هي دورة الطمث (دورة الحيض أو الدورة الشهرية) – فإنكِ سوف تحسنين من فرصك في الحمل .. تبدأ المرحلة الأولى للدورة الشهرية في اليوم الأول من النزيف (نزيف الحيض) وهذه المرحلة تُسمى مرحلة الجريبي.- جسمك يطلق الهرمونات – مثل الهرمون المنبه للجريب FSH الذي يجعل البويضات داخل المبيض تنمو. بين اليومين الثاني والرابع عشر .. تساعد هذه الهرمونات أيضاً على تكثيف بطانة رحمك للاستعداد للبيض المخصب وذلك خلال المرحلة الأولى والثانية للدورة الشهرية.

ما يحدث خلال الإباضة للمرأة : 

تنتهي مرحلة الجريبي بالإباضة – ومتوسط ​​الدورة الشهرية هو 28-35 يوماً – تحدث الإباضة عادةً بين الأيام 11 و 21 من دورتك .. هرمون يدعى الهرمون اللوتني LH يرتفع في نهاية مرحلة الجريبي مما يؤدى إلى إطلاق سراح البويضة الأكثر نضجا – وفي الوقت نفسه – يصبح مخاط عنق الرحم أكثر زلق لمساعدة الحيوانات المنوية في طريقها إلى البويضة.

توقيت الاباضة للمرأة :

تولد النساء بمخزون يقدر بحوالي مليون إلى 2 مليون بويضة ولكن لا يطلقن سوى 300 إلى 400 خلال الإباضة خلال عمر خصوبتهن .. وعادة – أنتِ تطلقين واحدة فقط في كل دورة شهرية.

تنتقل البويضة بمجرد الخروج من الجريب إلى أحد قناتي فالوب التي تربط المبيضين بالرحم – بواسطة أهداب قناة فالوب التي تلتقط البويضة .. إذا كان التوقيت مناسباً – فقد تقوم الحيوانات المنوية بتخصيب البويضة وهي في طريقها إلى الرحم – إذا لم يحدث الإخصاب خلال 24 ساعة من خروج البويضة من المبيض – تذوب البويضة .. ويمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة تتراوح بين 3 إلى 5 أيام – لذا فإن معرفة متى تكونين في حالة التبويض يمكن أن يساعدانك أنت وشريكك في التخطيط للجماع لحدوث الحمل.

تتبعي أكثر الأيام خصوبة :

عموما – فإن أفضل فرصة للحمل هو عندما يحدث الجماع قبل الإباضة بـ 1-2 يوماً .. إذا كان لديكِ دورة منتظمة مدتها 28 يوماً – فاحسبي 14 يوماً من الموعد المتوقع لبدء الدورة التالية (أي في اليوم الخامس عشر من بداية الدورة الحالية).

خططي لممارسة الجنس لمرة واحدة يوم ويوم – خلال ذلك الوقت – على سبيل المثال : الأيام 12 و 14 – وضعي في اعتبارك أن ممارسة الجنس كل يوم قد يقلل من عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل .. قد تكون دورتك أطول أو أقصر من 28 يوماً أو قد تتقدم أو تتأخر بضعة أيام – لذا قد تساعدك حاسبة الإباضة على الإنترنت في معرفة اليوم المحتمل – لدينا في بيتي بيديا حاسبة أيام التبويض للدورات غير المنتظمة أيضاً.

تتبعي الإباضة حسب درجة الحرارة :

بعد أن يحرر جسمك البويضة – يبدأ هرمون البروجسترون في بناء والحفاظ على بطانة الرحم – وهذا يجعل درجة حرارة جسمك ترتفع قليلاً .. لذا – فإن أخذ درجة حرارتك مع ميزان حرارة قاعدي (ترمومتر) كل صباح قبل النهوض من السرير – يمكن أن يساعدك على معرفة ما إذا كنتِ في وضع الإباضة أم لا .. يمكنك شراء هذا الترمومتر من الصيدلية – إنه غير مكلف ولكنه ليس دقيق مثل الطرق الأخرى لتتبع الإباضة – لذلك استخدميه جنباً إلى جنب مع الطرق الأخرى.

تتبعي التبويض باختبار الإباضة :

يمكن توقع الإباضة عن طريق جهاز اختبار هرمون LH .. تؤدي الزيادة في إنتاج هرمون LH إلى إطلاق المبايض للبويضة – تحدث هذه الزيادة السريعة عادة قبل 36 ساعة من إطلاق البويضة .. أدوات اختبار الإباضة تعمل مثل اختبار الحمل المنزلي ولمنها بدلاً من ان تتحقق من هرمون الحمل – تتحقق من مستويات هرمون LH في البول لمساعدتك على تحديد يوم الإباضة.

هذه الأدوات – والتي يمكنك شراؤها من الصيدلية – مريحة ودقيقة للغاية – يتم إجراء اختبار التبويض قبل أن تتوقعي الزيادة في هرمون LH أي قبل 1-2 يوماً من يوم الإباضة المتوقع والمحسوب رياضياً (اجري الاختبار ابتداء من اليوم 11 بالنسبة لدورة 28 يوماً).

أفضل أوضاع الجماع للحمل :

جميع أوضاع الجماع يمكن أن تحدث حمل – مادام القضيب والقذف داخل مجرى المهبل .. ولكن تم تفضيل أوضاع الجماع بعضها على بعض من حيث زيادة فرصة حدوث الحمل – ولزيادة فرص الحمل يفضل أن يكون وضع الجماع يتيح ميل للرحم للاسفل في اتجاه راس الزوجة وارتفاع منطقة الحوض بالتالي ولوج سهل وسريع للحيوانات المنوية.

الايام الأخيرة من الدورة الشهرية :

خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية – يبدأ هرمون البروجسترون في المساعدة على إعداد بطانة الرحم لبويضات مخصبة .. إذا لم يتم تخصيب البويضة فلن تُزرع في بطانة الرحم و تتحلل – ثم تنخفض مستويات البروجسترون – وبعد حوالي 12 إلى 16 يوماً يتم إلقاء البويضة المتحللة بالإضافة إلى الدم والأنسجة من بطانة الرحم – خارج الجسم.- هذه العملية هي التي يطلق عليها الحيض والبذي عادة ما يستمر من 3 إلى 7 أيام.

هل الوزن يؤثر على الخصوبة : 

إذا كنتِ تعاني من زيادة الوزن أو السمنة – فقد يؤدي فقدان الوزن إلى زيادة فرصك في الحمل .. ووجدت الدراسات أن النساء اللواتي تجاوزن مؤشر كتلة الجسم BMI الخاص بهن المعدل الطبيعي استغرقن وقتاً أطول للحصول على الحمل مقارنة باللاواتي لديهن مؤشر كتلة جسم طبيعي .. لكن انخفاض الوزن بنسبة 5٪ إلى 10٪ يمكن أن يحسن معدلات الإباضة والحمل بشكل كبير.

يمكن أن تسبب السمنة أيضًا العقم وانخفاض هرمون التستوستيرون لدى الرجال – كما يمكن أن يؤدي نقص الوزن بشكل كبير أيضاً إلى العقم.

هل العمر يؤثر على فرص الحمل ؟

تقل نسبة الخصوبة مع تقدم العمر – خاصة بعد منتصف الثلاثينيات. كما يقلل من فرص نجاح علاجات الخصوبة .. يقول الخبراء أنه يجب أن تتحدثي مع طبيبك إذا كنتِ دون سن الخامسة والثلاثين وتحاولين الحمل دون جدوى لأكثر من 12 شهراً – أو إذا كانتِ فوق سن 35 عاماً وتحاولين الحمل دون جدوى أكثر من 6 أشهر.

انخفاض الخصوبة لدى الرجال الأكبر سناً – أيضاً تشير الدراسات إلى أن عدد الحيوانات المنوية وحركة الحيوانات المنوية ينخفض ​​مع تقدم الرجال في العمر – كما هو الحال في الوظيفة الجنسية – لكن ليس هناك سن محدد قاطع يجعل الرجل أكبر من أن يمكنه احداث حمل ويولد طفلاً .. ووجدت إحدى الدراسات أن الأمر استغرق الرجال في سن 45 سنة أو أكثر فترة أطول للحصول على حمل – بمجرد أن يبدأ الزوجان في المحاولة .. إذا كان شريكك أكبر سناً – فقد ترغبان في التحدث إلى طبيبك حول طرق تحسين فرصكم في الحمل.

كيف يمكن للرجال تعزيز الخصوبة ؟

السيطرة على التوتر.
تجنب الكحول والتبغ.
الحفاظ على وزن مناسب.
تناول حمية غنية بالزنك (توجد في اللحوم والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية والبيض) والسيلينيوم (اللحوم والمأكولات البحرية والفطر والحبوب والمكسرات البرازيلية) وفيتامين E.
حافظ على برودة الخصيتين : لا تأخذ حمامات طويلة ساخنة أو أحواض استحمام ساخنة أو حمامات البخار – مما يقلل من عدد الحيوانات المنوية.

علاج للعقم لدى الرجال والنساء    :

يمكن أن يسبب عدد من الأشياء العقم .. الخطوة الأولى هي أن يقوم طبيبك بفحصك أنتِ وشريكك .. يمكن أن تشتمل علاجات العقم على عقاقير الخصوبة – وتحفيز الإباضة (المنشطات) – والإخصاب في المختبر الذي ينطوي على إزالة البويضات من المبيض وتخصيبها (خارجياً) – ثم زرعها في الرحم.

كيف تعمل اختبارات الحمل المنزلية ؟

أدوات اختبارات الحمل المنزلية تتحقق من البول من أجل الكشف عن هرمون الحمل hCG – والذي ينتجه جسمك عندما تُزرع البويضة الملقحة في بطانة الرحم .. قد تكون بعض هذه الاختبارات قادرة على معرفة ما إذا كنت حاملاً في وقت مبكر قبل 5 أيام من الدورة التالية الغائبة – وذلك اعتماداً على درجة حساسية جهاز الاختبار لهرمون الحمل.

 علامات الحمل  المبكرة ترجح حدوث حمل  :

تأخر الدورة الشهرية عن ميعادها المتوقع.
التبول في كثير من الأحيان.
الشعور بالتعب بسهولة.
غثيان في الصباح – أو طوال اليوم – مع أو بدون قئ.
يصبح ثدييك أكبر وأكثر رقة.

إجراء بعض الفحوصات الطبية قبل الحمل :

إن كنتِ تخططين للحمل – فإن إجراء فحص جسدي شامل سوف يجنبك الكثير من المشاكل التي قد تحدث لكِ ولحملك خلال فترة الحمل .. اذهبي لطبيبك المتخصص في أمراض الباطنة أو طبب الأسرة – للتصحيح المسبق لأية مشكلات يتم رصدها أو لخضوعك للملاحظة والعناية الخاصة أثناء الحمل.

السابق
ماسك للشعر الجاف افضل ماسكات ستعالج شعرك نهائيا
التالي
فوائد الجمبري الصحية 23 فائدة للجمبري لن تصدقها

اترك رد